الخميس، 11 أغسطس، 2011

قالت لي العصفورة




ذات يوم كنت أسير في حديقة منزلي الصغيرة
وحينها رايت عُصفورة جميلة
فنظرت اليّ العُصفورة
  ضاحكة ثم قالت: ماذا بكِ أيتها الجميلة
لماذا كل هذا القلق وهذه الحيرة؟
فاجبتها وانا مذهولة:كيف عرفت أننى مشغولة؟
فقالت لي: بسيطة عيناكي تنم عن الحزن والحيرة
فقلت:ماذا ا؟!! الهذه الدرجة أنا حائرة وحزينة؟
فقالت : نعم فانا حولك دائما ومعكِ في كل يوم وليلة
فقلت: لاتزيدني حيرة  ماذا تقصدين أيتها الجميلة؟
فقالت:ان من حولك دائما هم الذين يحبونك ويفهمونك ولكنك مازلتي صغيرة
فقلت:صغيرة؟!!
صغيرة على ماذا؟
فقالت : على كل هذا القلق وهذه الحيرة
فقلت : ولكني أشعر أنني فتاة كبيرة
فضحكت ثم قالت: هذا إحساس كاذب
ويكون دائما للصغار جاذب
فقالت لي: أيتها الصغيرة
لا تشغلي نفسك بالقلق والتفكير
في المستقبل وفيمن حولك هل يحبك الذين من حولك ام لا
عيشي الدنيا بكل بساطة
اسعي دوما لطاعة الله وحينها ستجدين
معني الحياة
 وحينها استيفظت من نومي وفهمت هذه الرسالة العظيمة
وقررت من يومها ان اكون متفائلة
لن أشغل نفسي بالتفكير في الغد
كفي حزنا على الماضي
سأبذل قصارى جهدي وأترك الباقي على الله
وسأجعل شعارى  :أنا مؤمنة إذا انا أتوكل على الله ربي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق